Loading...
التحالف للاثار 2017-10-26T04:18:53+00:00

من نحن

“التحالف للآثار The Antiquities Coalition” هو مجموعة ضغط غير ربحية مقرها في واشنطن، تسعى لرفع الوعي حول نهب الإرث الثقافي –أي نهب وتهريب الآثار من قبل مجموعات إجرامية بهدف ربحي- في مناطق الأزمات. يعمل التهريب الربحي على تمويل الجرائم والصراعات في أنحاء العالم، ليمحو بذلك تاريخنا ويهدد مستقبلنا. لذا يضمّ “التحالف للآثار” المختصين في مجال التراث الثقافي وعلم الآثار والإعلام والأعمال ووضع السياسات، لحل أخطر التحديات التي تواجه تراثنا. ولا يعمل المختصون على تطبيق خبراتهم في الأبحاث متعددة التخصصات في سبيل الحد من النهب والتطهير الثقافيين وحسب، بل هم أيضاً مسؤولون عن تطوير وابتكار حلول للتصدي لمد التهديدات التي تهاجم تراثنا الحضاري. وفي هذا الإطار يقوم فريقنا بتوظيف منهجيات مبتكرة لجمع المعلومات من خلال البحث وتحليل أسباب النهب والتطهير الثقافي، وهو مجال يكاد يخلو من أي معلومات موثقة. إن حلول التحالف العملية والمبتكرة تعمل على معالجة الجرائم التي تهدد التراث، بالإضافة إلى تمكين المجتمعات في مناطق الصراعات.

قصتنا

خلال الثورة المصرية عام 2011، تعرّضت عدة أماكن أثرية ومتاحف ومخازن ودور عبادة للنهب الوحشي. لكن عندما حاول اللصوص الهجوم على متحف القاهرة المبجل، قام المواطنون المصريون غير المسلحين بشبك أيديهم لتشكيل درع بشري من أجل الدفاع عن ماضيهم النبيل والحيلولة دون استفادة اللصوص من سطوهم الغاشم. ذاك الفعل الجمعي الذي نفذه غرباء بصورة عفوية أوحى لنا بضرورة التحرّك في سبيل تغيير هذا الواقع أيضاً. ومن هنا جمع “التحالف للآثار” مجموعة متنوعة من المختصين لحماية التراث الحضاري في العالم من تداعيات الجريمة والصراعات. نحن أيضاً “نشبك أيدي” باحثي الآثار وقادة الأعمال والمسؤولين الحكوميين والمحامين ومديري المتاحف، إلى جانب المختصين في مجالات غسيل الأموال والأمن وتمويل الإرهاب. وعن طريق تجميع القوى عبر حدود البلدان والتخصصات المتعددة، فإننا نعمل على استغلال النفوذ وبراعة الابتكار لدى كل من القطاعات الخاصة والعامة وغير الربحية. في وقتنا هذا وفي خضم تحوّل عملية النهب إلى صناعة حديثة –من الصين الى الشرق الأوسط والولايات المتحدة مروراً بكل ما بينها من بلاد- تصبح مهمتنا لوقف الدمار المستمر أكثر ضرورة من أي وقت مضى.

المشكلة

نهب الإرث الثقافي هو النهب الممنهج للفن والآثار، والذي تحذر منه مكاتب التحقيقات الفدرالية باعتباره تجارة غير شرعية بقيمة مليارات الدولارات. هذا الدمار الوحشي يهددنا جميعاً، وفي هذه اللحظة، تعمل داعش وجبهة النصرة مع من ينتسب إلى القاعدة على تحويل تراث مهد الحضارات إلى أسلحة وعسكر يسيطرون على المدن، ويذبحون المدنيين ويضربون الأعناق. داعش هي ليست الشبكة الإجرامية الوحيدة التي تربح من وراء كل ذلك؛ فبشراء مخطوطات مصرية أو تمثال كمبودي أو آنية تعود إلى حضارة المايا، يضع جامعو التحف الأموال في جيوب أعضاء المافيا والمسلحين وعصابات المخدرات في العالم. عادة ما تعمل جرافات الابتزاز والنهب الثقافي يداً بيد مع التطهير الثقافي، والتدمير المتعمد والممنهج لمجموعات مستهدفة من الناس وتراثهم الحضاري. وكما نشهد جميعاً ما يحدث في العراق وسوريا، فإن الهدف من التطهير الثقافي هو ليس فقط القضاء على شعب معين، بل على جميع أدلة وجوده الملموسة. كل هذه الدلائل هي نذير للوحشية الآدمية التي تفوق جميع أشكال الوحشية التي تعرضت لها البشرية في الماضي.

مخططا بيانيا للمعلومات

مهمتنا

.”التحالف للآثار” يقاوم الإرهاب
يتشارك معهدنا اللاحزبي مع رواد عالميين في مجالات التراث والأعمال والدبلوماسية والمحاماة ووضع السياسات والأمن والتكنولوجيا. نحن نجمع ما بين القطاعين الحكومي والخاص لتلتقي الخبرات والمصداقية والعلاقات بصورة غير مسبوقة. ومن خلال البحث المستقل والتعاونات الخارجية، فإننا نقوم بتطوير وتنفيذ برامج وحلول تسعى للحفاظ على تراث وتاريخ الأجيال الماضية والمستقبلية، عن طريق .القضاء على المصدر الأساسي لتمويل الإرهاب ومجرميه

نحتاج لمساعدتكم

لطالما كان التراث الثقافي ضحية للصراعات والجرائم منذ الأزل، فمنتهكو القبور وجدوا منذ أن وجدت القبور، ولكن من جهة أخرى ومنذ فجر الحضارة وجد أيضاً الملوك والعلماء والمواطنون الذين أخذوا على عاتقهم حماية الثقافة البشرية لأجل المستقبل. العالم اليوم بأمسّ الحاجة لهؤلاء الحماة أكثر من أي وقت سابق. ومع ارتفاع أسعار الآثار بسرعة هائلة، يزداد النهب الثقافي الذي تمارسه المجموعات الإجرامية والجيوش المتمردة وشبكات الإرهابيين ليمولوا عنفهم وتخريبهم. هم الوحيدون المستفيدون من كل قطعة أثرية تسرق من موقع آثار وتهرّب للسوق السوداء ومن ثم تباع، أما نحن فنخسر قطعة من تاريخنا الى الأبد.

لذا ندعوك إلى المساهمة اليوم في دعم “التحالف للآثار”، فتبرعك سيدعم محاربتنا للابتزاز الثقافي في العالم، علماً أن جميع التبرعات ستعفى من الضرائب وفقاً لما نصّ عليه قانون الولايات المتحدة الأمريكية، وهو مكان تسجيلنا الرسمي كمنظمة معفية من الضرائب بموجب البند 501(c)(3) من قانون دائرة الإيرادات الداخلية الأمريكية.

في الأخبار

دعوة إلى حماية الآثار اليمنية

دعوة إلى حماية الآثار اليمنية أكد السفير اليمني في الأردن على العمراني، أن اليمن غزيرة بالآثار للممالك الحضارية المتعاقبة منذ الآف السنوات، مشيراً إلى أن جزءاً كبيراً منها تعرض للتخريب أو التهريب، أو التضرر نتيجة [...]

المغرب يشارك في المؤتمر السنوي الثاني لـ”التراث تحت التهديد”

المغرب يشارك في المؤتمر السنوي الثاني لـ"التراث تحت التهديد" شارك المغرب اليوم الخميس بعمان، في افتتاح المؤتمر السنوي الثاني للتراث تحت التهديد، بمشاركة وزراء وممثلي عدد من الدول العربية، والذي تنظمه الحكومة الأردنية بالتعاون مع [...]

مشاركة المغرب في انطلاق المؤتمر السنوي الثاني للتراث تحت التهديد بعمان

مشاركة المغرب في انطلاق المؤتمر السنوي الثاني للتراث تحت التهديد بعمان انطلق، صباح اليوم الخميس، بعمان المؤتمر السنوي الثاني للتراث تحت التهديد، بمشاركة وزراء وممثلي عدد من الدول العربية من بينها المغرب. ويهدف المؤتمر، الذي [...]

مبادرات عالمية ومحلية للحفاظ على الآثار العربية

مبادرات عالمية ومحلية للحفاظ على الآثار العربية ألحقت الاعتداءات الإرهابية التي نفذها تنظيم داعش أضراراً كبيرة بالمخزون الأثري في الأماكن التي وقعت تحت سيطرته، ومثال عن ذلك الأضرار التي لحقت بمدينة تدمر الأثرية. كما ساهم [...]

جودة يؤكد التزام الأردن في مواصلة جهوده بحماية التراث

جودة يؤكد التزام الأردن في مواصلة جهوده بحماية التراث عمّان 8 أيلول (بترا)–أكد نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة التزام الأردن الكامل بمواصلة بذل الجهد في سبيل حماية التراث وعلى كافة الصعد [...]

بمشاركة عربية.. انطلاق أعمال مؤتمر “التراث تحت التهديد” غدا

بمشاركة عربية.. انطلاق أعمال مؤتمر "التراث تحت التهديد" غدا عمان - يقام غدا في عمان المؤتمر الإقليمي السنوي الثاني "#التراث-تحت-التهديد"، وذلك تحت رعاية نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة،، بهدف تعزيز التعاون [...]